تقرير | ضريبة الوضع الإقتصادي ” ريال مدريد & برشلونة “

عندما ظهر “فيروس كورونا” أثر على جميع مفاصل الحياة في جميع بلدان العالم.. ضرب الإقتصاد العالمي. سبب وضع إقتصادي سيء جداً . فكان لكرة القدم جزءاً كبيراً من هذا التأثر.

فيروس كورونا منع المشجعين من الدخول إلى الملاعب وشراء التذاكر. وأيضاً منع السياح من الحضور إلى متاحف بعض الأندية مما سبب وضع إقتصادي مربك للأندية الجماهيرية.. ريال مدريد و برشلونة. أحد هذه الأندية الجماهيرية التي تأثرت بشكل كبير بالوضع الإقتصادي السيء.

فهي تعتمد بشكل كبير على ماتجنيه من تذاكر للمباريات وأيضاً من زيارة السياح لمتاحفها .

ريال مدريد أغلق الميركاتو الماضي دون أبرام أي صفقات واكتفى ببيع بعض اللاعبين واعارة البعض منهم

برشلونة كذلك لم يتعاقد مع أسماء رنانه اكتفى بالتعاقد مع لاعبين أو ثلاثة دون تلبية طلبات المدرب.. وأيضاً قام بتسريح بعض اللاعبين.

في هذا الميركاتو سيكونان ريال مدريد وبرشلونة ملزمين على التغير في ما يخص إبرام الصفقات. ولكنهم سيكونون أمام وضع إقتصادي صعب جداً .

يمنعهم من إبرام صفقات كبيرة..وهذا ما تأكد للأن فبحث برشلونة عن صفقات مجانية أمثال.. أغويرو.. وغارسيا.. وفينالدوم.. يؤكد صعوبة الوضع الإقتصادي الذي يعيشه النادي.. وبل سيكونون مجبرين على تخفيض الأجور للعاملين في النادي وعلى رأسهم نجوم الفريق..

الوضع مماثل لريال مدريد أيضاً يبحث عن صفقات مجانية فالاخبار الأخيرة تؤكد إتمام صفقة “ألابا” الذي إنتهى عقده مع بايرن ميونخ..

وقام منذ مدة بحملة تخفيض رواتب اللاعبين من أجل المساعدة بتخطي الأزمة الإقتصادية..

وأيضاً سيكونون مجبرين على تسريح بعض اللاعبين للتخلص من رواتبهم الكبيرة.

الأكيد أن برشلونة وريال مدريد.. يدفعون ضريبة الوضع الإقتصادي السيء التي تعيشه كرة القدم. وسيكون من الصعب جداً إجراء تغيرات كثيرة في مفاصل الفريق.

فجماهير الفريقين رفعت سقف الطموحات عالياً على أمل إجراء صفقات كبيرة هذا الصيف ولكن مالم يدركه للأن المشجع لكرة القدم أن الوضع الإقتصادي التي تمر به هذه الأندية صعب جداً وأصعب مما نتوقع نحن كمتابعين.

في إنتظار ما ستفعله هذه الأندية وكيف ستتخطى هذه الأزمة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *