أراوخو : اتصلت بـ سواريز لتهنئته بلقب الليغا، لويس يستحق ذلك

أجرى المدافع الأوروغواياني رونالد أراوخو مقابلة مع قناة Barca Tv متحدثا عن مستواه لهذا الموسم .

حيث أكد على أن تسرعه للعودة من الاصابات ماجعله يغيب مبارايات كبيرة .

أهم ماقاله أراوخو :

على المستوى الفردي كان عاماً جميلاً، على الرغم من أنني واجهت بعض الأوقات العصيبة بسبب الإصابات، لكنني سعيد لأنني لعبت وتعلمت.

جماعياً لم نحقق الأهداف التي وضعناها لأنفسنا، علينا مواصلة العمل لتحقيقها الموسم المُقبل.

قبل بداية الموسم واجهت مشاكل بأوتار الركبة اليمنى، لعبت عدة مباريات بالعضلة المصابة ولم أكن مرتاحاً، ثم في فبراير تعرضت لالتواء في الكاحل في مواجهة بيتيس، حاولت التعافي بسرعة للحاق بلقاء PSG لكنني شعرت بآلام وذهبت للتعافي وهذا ما جعلني أفقد عديد من المباريات.

الآن أنا بحالة جيدة ولا أشعر بأي انرعاجات، كاحلي شُفي تماماً وأنا بحالة بدنية جيدة جداً.

أنا سعيد جداً لوجودي في برشلونة، وآمل أن أبقى هناك لسنوات عديدة وأن أبذل قصارى جهدي في كل موسم. لدي موسم آخر في عقدي حتى 2022. لا أعرف شيء عن موضوع التجديد هذه مسؤولية وكيلي. أنا هادئ وأتمنى الاستمرار في برشلونة.

أعتقد أنني أمضيت موسماً جيداً ومن الجميل أن يتحدثوا بشكل جيد عني وعن تجديد عقدي، لكني الآن أركز على المنتخب الوطني والتصفيات، ثم سنرى ما سيحدث في النادي.

أتعلم الكثير من غودين وخيمنيز وكواتيس، أنا سعيد لأنني قادر على مشاركة الوقت والتدريب معهم.

القتال من أجل مركز أساسي في المُنتخب ؟

أنا دائماً أعمل لأكون مستعداً لكني أعلم أن لدينا لاعبين رائعين وأريد الأفضل لمُنتخبنا، من يضعه المُدرب سيكون يستحق.

ميسي ؟

في البداية عندما تنضم لتدريبات الفريق الأول تتفاجئ بما يفعله، لكن بعد ذلك تعتاد على ذلك لأنه شريكك. أنا سعيد جداً لمشاركة الفريق والدردشة معه. إنه الأفضل في العالم.

ميسي مرجع وقائد عظيم، دائماً ما يتحدث معنا ويحفزنا.

أنطوان نجم، لقد انسجم معي أكثر من العديد من الأوروغوايانيين. أنه يشرب المتة طوال اليوم تقريباً، هو شخص رائع.

أنسو هو فتى ولاعب رائع، إنه جوهرة النادي، آمل أن يتم الاعتناء به جيداً.

اتصلت بـ سواريز لتهنئته بلقب الليغا، لويس يستحق ذلك .

سواريز ساعدني كثيراً عندما انضممت إلى برشلونة مما سهل اندماجي مع المجموعة.

لدي علاقة جيدة مع كومان، لقد جعلني ألعب كثيراً. أما بخصوص رحيل سواريز لم تكن المشكلة معي، لقد كنت أركز على أنها كانت سنتي الأولى في الفريق الأول وكان علي الاستفادة من الفرص ومحاولة لعب أكبر عدد ممكن من المباريات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *