تقرير | هل خرج غريزمان من النفق المظلم مع برشلونة !!

منذ انضمامه لبرشلونة قبل سنتين تعرض غريزمان لحملة شرسة من الانتقادات، حيث تم وصف انتقاله بالصفقة الفاشلة خاصة في ظل إشراكه في مراكز لا تناسبه على أرض الملعب خلال عامه الأول مع الفريق.

هذا الوصف ظل ملازماً لغريزمان في بداية الموسم الحالي مع كومان، حيث عرفت الأشهر الأولى تذبذب مستوى الفريق بشكل عام.. قبل أن تبدأ بوادر الاستقرار في الظهور مع مطلع العام الجديد، فتحسنت النتائج وتطور أداء الفريق تدريجياً.. بل أصبح الجميع يرشح برشلونة للفوز بالليغا بعد أن كان الأمر شبه مستحيل في ديسمبر الماضي.

وضعية أدت إلى تطور ملحوظ في المستوى الفردي لأغلب لاعبي الفريق.. حيث لم يشكل غريزمان الاستثناء هذه المرة، ولعل تسجيله 18 هدفاً وصناعة 11 آخرين على مدار الموسم الحالي يدل على ذلك.

غريزمان كان حاسماً في طريق البارسا نحو كأس الملك، بل كاد أن يُنصّب كبطل للسوبر بعد إحرازه لهدفين في النهائي.. فيما يواصل الفرنسي اجتهاده في الليغا عبر أهدافه الحاسمة وكذا التضحيات البدنية السخية.

كما شهدت الفترة الأخيرة انسجام اللاعب بشكل ملحوظ مع خطط الفريق ومرونته التكتيكية.. فأصبح أكثر مشاركة في صناعة اللعب، وزاد تفاهمه مع ميسي وبقية الرفاق.

لذلك فإن مواصلة وصف غريزمان بالصفقة الفاشلة لم يعد منصفاً ولا منطقياً.. فاللاعب يعتبر من القلائل الذين استطاعوا الصمود وقلب الطاولة في وجه الاعلام الإسباني، الذي لا يتردد في حرق اللاعبين إعلامياً، كما أن مقارنة أرقام غريزمان بتلك التي حققها جواو فيليكس أو هازارد، تؤكد أن الفرنسي قد نجح ولو بشكل نسبي في تحقيق المطلوب خلال الموسم الحالي تحديداً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *