تقرير | راؤول يجعل لاكاستيا تحلم

نشرت صحيفة ماركا الاسبانية تقريرا عن انضباط راؤول مع لاكاستيا .

يقود راؤول الكاستيا منذ عامين، وقد نجح في بناء فريق بهوية واضحة. يحلم اللاعب الأسطوري بقيادة الكاستيا للصعود للدرجة الثانية وهو أمر لم يحدث منذ 10 سنوات، حينها كانت الكاستيا تمتلك موراتا وناتشو وخيسيه وخوسيلو وفاسكيز.

تعود بدايات هذه المغامرة إلى صيف عام 2019 عندما تولى قيادة الكاستيا ليحل محل مانولو دياز. وعلى طول الطريق كان راؤول يزرع في لاعبيه قيمة كرة القدم وقيمة ريال مدريد. مما جعل شباب الكاستيا يكونون مرآة له وهو لاعب، صغار في السن نعم ولكن يشبهون قطيع الذئاب.

يقول خبير في الحياة اليومية للكاستيا: “لقد أخرجهم من الفقاعة التي عاش فيها لاعبو كاستيا دائمًا “. طلب راؤول من النادي أحذية وحقائب للاعبين حتى لا يذهبوا بممتلكاتهم الغالية إلى الملاعب المتواضعة، فعل ذلك من منطلق الاحترام وأيضًا لتجنب أن تكون هذه الكماليات حافزًا للخصم.

هذا هو السبب في أن آذان لاعبي الكاستيا ما زالت تدق عندما يتذكرون ما حدث في غرفة تبديل الملابس ضد نافالكارنيرو. حيث احتفل بعضهم بالانتصار بطريقة وإشارات غير محترمة للمنافس، مما جعل راؤول ينفجر فيهم في غرفة الملابس وأخبرهم أن هذا التصرف يتنافى مع قيم الشعار الذي على صدورهم.

رفع راؤول أيضًا مستويات التدريب في الكاستيا إلى درجة أن النادي طلب منه إلغاء الجلسات المزدوجة لمنع حدوث الإصابات، من الناحية البدنية يعتبر الفريق رائدًا في هذه الفئة على الرغم من كونهم مجموعة شباب.

إن خطابه بعد فوزه ضد أتلتيكو ب والصعود إلى الملحق هو دليل كافي على كيفية إدارة راؤول لغرف الملابس، فال راؤول للاعبين أنه سعيد ولكن ليس بشكل كامل لأنهم حققوا نصف الطريق فقط كما أنه انتقد بعض اللاعبين أيضًا.

في اليوم التالي رأى راؤول أحد اللاعبين الذين لم يكن سعيدًا بهم في مباراة الديربي، فسأله: “ما لون جواربك؟” فأجاب اللاعب: “أسود”. رد راؤول: “مثل الأداء الذي قدمته بالأمس.”

راؤول يمر برحلة ناجحة مع كل المضايقات في إدارة فريق يخسر لاعبين وفقًا لاحتياجات الفريق الأول. هذا الفريق من الكاستيا لديه هوية واضحة بدون مساحه للغرور، مع وجود لاعبين مميزين يُعتقد أن العديد منهم سينتهي بهم الأمر كلاعبين في الفريق الأول.

سيزار جالبيرت هو أفضل مثال على كيفية الحصول على فرصة مع راؤول، هو ملتزم ويكرس جودته وموهبته للفريق. لكنها ليست مجرد مسألة انضباط فقط، جميع اللاعبين تطوروا في الجانب الفني مع راؤول.

سينافس راؤول على الصعود بنفس الجيل الذي حقق به دوري أبطال أوروبا للشباب. لاعبين مثل لوبيز، فويدياس، تشوست، سانتوس، رامون، بلانكو، غوتيريز، أريباس، دوتور، مارفن، مورانتي، بيتر، لاتاسا، جيلا، دورو، ريتو، غويلم وفاييخو هم جنود راؤول في هذا السباق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *