تحليل مباراة | تغييرات زيدان أدت الى قلب المعطيات

زيدان بدأ اللقاء بتشكيل(3412). بثلاثي دفاعي ناتشو و فاران و راموس مع اعطاء ناتشو الحرية للتقدم للثلث الأخير .و تشكيل زيادة عددية على الجهة اليمين مع ميندي و فينيسيوس.

بشكل عام، هذه الفكرة كانت الأبرز في الشوط الأول الذي وصل به الريال للثلث الأخير بأريحية، لكنه، اضافة للمسة الأخيرة التي اعتدنا عليها. افتقد عدة اشياء حالت دون تحويل هذا الوصول لأهداف. أولاً اللمسة قبل الأخيرة و خصوصاً عند فينيسيوس و إيسكو، و ثانياً عدم استغلال عرض الملعب بشكل كلي لأن فاكسيز و فالفيردي لم يحتلو الجناح و منتصف الجناح، وبسبب أن ايسكو لم يتحرك بين الخطوط في العمق بالشكل الصحيح ليكون محطة للربط.

وحتى دفاعياً، الريال لم يكن متماسك بسبب أن التشي فاز في الكثير من الثنائيات و كان دائماً قادر على تشكيل زيادة عددية أمام الأظهرة الخلفية و حتى اللعب خلفها.

في الشوط الثاني, و بعد دخول مودريتش و كروس و رودريغو. الأمور تحسنت بشكل واضح، لكن بعد هدف التقدم لإلتشي و هنا التخوف لأن الفريق قد لا يكون قادر على العودة في كل مرة. لذلك التدخلات من زيدان يجب ان تكون بشكل أكبر.

بعد هذه التدخلات، الشكل تحول لل(433). و الريال كان قادر على بسط سيطرته على المباراة مرة أخرى واستفاد بشكل كبير من تحركات رودريغو في المساحة النصفية الذي كان يرسل كرات قطرية لمنطقة العمليات و استطاع ان يربط بشكل جيد مع مودريتش و بنزيما و حتى فينيسيوس في بعض اللقطات التي احتاجت لقلب الملعب.

اضافة الى أن الريال استفاد من تقدم كاسيميرو المستمر لمنطقة الجزاء بوجود كروس كريجيستا يغطي خلفه وينظم اللعب. فأزال الحمل قليلاً عن بنزيما الذي قبل هدفه الأول سحب كاسيميرو المدافع الأول أمام بنزيما.

فوز صعب للريال. الفوز هو الطبيعي على فريق متوسط الإمكانيات، لكن المثير هو السيناريو المستفز الذي فاز به الريال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *