تقرير | مباراة اعتزال ميسي و الرؤساء المرشحون

من السهل أحياناً المقارنة بين نموذجين رياضيين لا يشبهان بعضهم أساساً، لا من حيث بناء الأجيال و التعاقدات و الأهداف المسطرة.

عندما تم سؤال المرشحين الرئاسيين عن ميسي، تم شكره وتقديم الوعود بتقديم عرض يناسب طموحاته ، هذا هو الخيار الطبيعي في الأصل ، لأن ميسي بفاكس واحد وفي عز حظر التجوال قلب كتالونيا رأسا على عقب.

 

حالة ميسي بالخصوص لا تقارن بأي حالة مغادرة لاعب نهائياً ، لأنه نموذج لصناعة نجم في مكان واحد وليس كصفقة بمبلغ أيا كان ، ميسي له جزء من تاريخ برشلونة بينما هناك أسماء فور اعتزالها ستغادر الذاكرة.

رغم أن الرؤساء المرشحين يتوعدون بتقديم راتب يناسب الوضعية الاقتصادية فغالباً سيكون راتب يناسب -ميسي- كإسم لأنه اضافة اعلانية قوية لاسم برشلونة ولإقتصادها.

الرؤساء المرشحون يعلمون تمام العلم أن مباراة اعتزال ميسي هي مباراة ذهبية وتحمل معها ذهباً ثقيلاً كفيل لاعادة اقتصاد النادي !!

لانها ستكون مباراة بتغطية اعلامية خاصة و بحملات اعلانية ثقيلة ، كل الشركات ستطمح لعبور اعلانها ولو لثانية واحدة فقط وهذا يعادل مبالغ لا تعد ولا تحصى على الجميع.

الفوز بمسي هو الفوز بمباراة اعتزاله ، لأنه هناك حالة وحيدة يكون فيها اللاعب أكبر من أي نادٍ وهو ميسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *