سجل مانشستر سيتي في “أنفيلد” يحفز ليفربول قبل القمة المنتظرة

ينتظر عشاق الكرة الإنجليزية بفارغ الصبر، المباراة المرتقبة بين ليفربول وضيفه مانشستر سيتي مساء الأحد، في قمة مباريات الجولة الثالثة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويحتاج ليفربول بشدة للفوز، من أجل تقليص فارق الصدارة مع منافسه والذي يبلغ حاليا 7 نقاط، علما بأن للسيتي مباراة مؤجلة، أما الفريق الضيف وفي حال تمكن من خطف الانتصار، فإنه سيواصل مسعاه لاستعادة اللقب الذي فقده الموسم الماضي لصالح ليفربول بالذات.

وفيما يلي مجموعة من الأرقام والإحصائيات التي جمعناها لكم قبل هذه الموقعة:

– سجل ليفربول خال من الهزائم في آخر 17 مباراة أمام مانشستر سيتي بالدوري على ملعب “أنفيلد” (12 انتصارا و5 تعادلات)، علما بأنه تلقى أمامه هزيمة وحيدة في آخر 29 مباراة على الملعب ذاته بالدوري، وجاءت في أيار/مايو العام 2003.

– سلسلة المباريات الـ17 الخالية من الانتصارات لمانشستر سيتي على ملعب “أنفيلد”، هي الأطول له أمام فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز خارج أرضه.

– سجل مانشستر سيتي خال من الانتصارات في المباريات الـ14 التي خاضها أمام ليفربول على ملعب “أنفيلد” في الدوري بكافة مسمياته، عندما يكون الـ”ريدز” حاملا للقب. 

-حقق الفريق الزائر فوزا وحيدا على مضيفه في آخر 24 مباراة بين الفريقين بالدوري، عندما تغلب ليفربول على مانشستر سيتي بملعب “الاتحاد” 4-1، في تشرين الثاني/نوفمبر العام 2015.

-يواجه ليفربول خطر خسارة ثالث مباراة على التوالي في الدوري على ملعب “أنفيلد”، للمرة الأولى منذ العام 1963.

-يواجه الـ”ريدز” أيضا، خطر إنهاء رابع مباراة بيتية على التوالي في الدوري، دون أن يتمكن من هز الشباك، وذلك للمرة الأولى في تاريخه.   

-يعتبر ليفربول الفريق الوحيد في الدوري الذي لم يسجل هدفا واحدا على أرضه منذ بداية العام الحالي، وهو الذي صام عن التسجيل في ملعب “أنفيلد” لمدة 348 دقيقة.

-خسر فريق المدرب يورجن كلوب 4 مباريات من أصل 22 خاضها في الدوري هذا الموسم، علما بأنه خسر 3 مباريات طوال الموسم الماضي، و4 طوال الموسم 2018-2019.

-سدد ليفربول كرة واحدة فقط ضمن إطار المرمى في المباراة الأخيرة أمام برايتون، وهو أقل عدد من التسديدات على أرضه في الدوري منذ نيسان/أبريل العام 2017.

-يسعى مانشستر سيتي لتحقيق الفوز الرابع عشر على التوالي في كافة المسابقات، ليعادل الرقم القياسي لفريق إنجليزي في هذه الناحية، والمسجل باسم بريستون في العام 1892، وعادله آرسنال في العام 1987.

-يأمل مانشستر سيتي كذلك، لأن يكون أول فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز، يحافظ على شباكه نظيفة، في 7 مباريات متتالية.

-شباك حارس مرمى مانشستر سيتي، البرازيلي إيدرسون، نظيفة في آخر 768 دقيقة بالدوري، علما بأنه حافظ على نظافة شباكه في 13 مباراة، وتلقى مرماه 12 هدفا فقط منذ بداية الموسم.

-شباك مانشستر سيتي تلقت هدفا واحدا فقط في 11 مباراة في الدوري بدأها الثنائي روبن دياز وجون ستونز في عمق الدفاع (10 انتصارات وتعادل واحد).

-سجل لاعب مانشستر سيتي رحيم سترلينج، خال من الأهداف في 6 مباريات له مع الفريق بملعب “أنفيلد”، وآخر هدف سجله على هذا الملعب، جاء في 13 أيار/مايو العام 2015، عندما كان لاعبا في صفوف ليفربول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *