تقرير | أتلتيكو مدريد يسعى للثأر والابتعاد بالصدارة في الليجا

تعود عجلة الدوري الإسباني للدوران من جديد غدا الثلاثاء، بمواجهات الجولة 19، التي ستكون بمثابة فرصة لا تعوض لأتلتيكو مدريد للابتعاد أكثر بالصدارة عندما يحل ضيفا على إيبار على ملعب (إيبوروا).

ولعب ريال مدريد وبرشلونة، مواجهتيهما بشكل مبكر لمشاركتيهما في بطولة كأس السوبر الإسباني التي توج بها أتلتيك بيلباو الإثنين على حساب البلوجرانا.

وبعد 5 أيام من التوقف بسبب إقامة مواجهات كأس الملك، وكذلك بطولة كأس السوبر في إقليم الأندلس التي تعملق فيها “أسود الباسك” أمام الريال والبارسا في نصف النهائي والنهائي، فاستحقوا عن جدارة لقب “سوبر” إسبانيا للمرة الثالثة في تاريخهم.
 ويستعد الرباعي الذي شارك في كأس السوبر “الريال والبارسا وبيلباو وريال سوسيداد”، لخوض مواجهاتهم في دور الـ32 بكأس الملك مطلع الأسبوع القادم، فيما تستأنف باقي الأندية مشوار الليجا من جديد.
وخلال زيارته لإقليم الباسك وتحديدا ملعب (إيبوروا) معقل إيبار يوم الخميس المقبل، سيسعى أتلتيكو مدريد لمواصلة عزف نغمة الانتصارات بعد فوزه المهم الأسبوع الماضي على إشبيلية بهدفين نظيفين في المباراة المؤجلة من الجولة الأولى، والابتعاد أكثر بالصدارة، لاسيما بعد المفاجأة المدوية بخروجه مبكرا من بطولة الكأس على يد “المغمور” كورنيلا (الدرجة الثالثة) في الدور الثاني بهدف نظيف.

وفي حالة حصد رجال المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني للنقاط الثلاث، سيرتفع رصيد الفريق إلى 44 نقطة، ليغرد خارج السرب، حيث سيتسع الفارق حينها إلى 7 نقاط مع ملاحقه وجاره اللدود “الميرنجي”، مع العلم بأن الأتلتي يمتلك أفضلية كبيرة عن قطبي إسبانيا، وهي أنه يمتلك مباراتين مؤجلتين في جعبته أمام أتلتيك بيلباو وليفانتي، مقابل مباراة للفريق الملكي وللكتيبة الكتالونية.

كما أن الفريق المدريدي يأمل في الثأر من خسارته على الملعب نفسه في مباراة الفريقين بالدور الثاني، في الموسم الماضي بثنائية نظيفة.

أما فياريال صاحب المركز الرابع والذي يبتعد بفارق نقطتين فقط خلف برشلونة، فسيكون هدفه عندما يستقبل غرناطة على ملعب (لا سيراميكا) يوم الأربعاء هو تحقيق فوزه الثالث على التواالي، والاقتراب لو بشكل مؤقت من منطقة الصدارة، بينما سيحاول الفريق الأندلسي العودة بالنقاط الثلاث لمواصلة انتصاراته منذ الجولة الماضية، أو حتى على الأقل بنقطة يظل بها قريبا من منطقة المقاعد الأوروبية.

صاحب المركز السادس إشبيلية سيكون أمام مهمة استعادة الثقة خارج قواعده أمام ديبورتيفو ألافيس على ملعب (منديزوروزا)، بعد أن خسر بهدفين نظيفين أمام الأتلتي الأسبوع الماضي، لاسيما وأن النقاط الثلاث ستعيد الفريق من جديد لحسابات المنافسة على مقاعد دوري الأبطال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *