ليفربول يخشى انتكاسة 1993 أمام مانشستر يونايتد

لا صوت يعلو اليوم الأحد في البريميرليج على صوت الصدام المرتقب الذي سيجمع بين ليفربول ومانشستر يونايتد على ملعب الأنفيلد في قمة مباريات الجولة رقم 19 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويدخل اليونايتد المباراة بمعنويات مرتفعة، بعدما تصدر جدول ترتيب مع بداية العام الجديد، للمرة الأولى منذ آخر مرة في عام 2013 عندما توج الشياطين الحمر باللقب للمرة الأخيرة.

أما ليفربول فيعاني بعد السقوط أمام ساوثهامبتون والتعادل قبلها أمام كل من نيوكاسل ووست بروميتش.

المواجهات المباشرة

لم يحقق مانشستر يونايتد سوى انتصارا وحيدا في آخر 10 مباريات أمام ليفربول في جميع المسابقات، وكان ذلك بنتيجة 2-1 على ملعب أولد ترافورد في الدوري في شهر مارس/ أذار من عام 2018.

ولم يحقق اليونايتد الانتصار في آخر 4 مباريات في الدوري أمام ليفربول (تعادلين- هزيمتين)، وهي المسيرة الأطول بدون انتصارات منذ مسيرته بين شهري مارس/ أذار من عام 2000 ويناير/ كانون الثاني من عام 2002.

ويتطلع ليفربول لتحقيق 3 انتصارات متتالية على ملعبه في الدوري أمام مانشستر يونايتد، للمرة الأولى منذ موسم (2008- 2009) وحتى (2010- 2011).

ليفربول

فقد ليفربول 18 نقطة هذا الموسم، أكثر من عدد النقاط التي فقدها على مدار الموسمين الماضيين.

ويخشى ليفربول أن يخسر مباراتين متتاليتين في الدوري للمرة الأولى منذ شهر سبتمبر/ أيلول من عام 2015 تحت قيادة بريندان رودجرز، وكانت الهزيمة الثانية حينها أمام مانشستر يونايتد بنتيجة 3-1.

ولم يبدأ ليفربول العام الجديد بهزيمتين متتاليتين في الدوري منذ عام 1993، كما لم يخسر مدرب الفريق يورجن كلوب مباراتين متتاليتين في الدوري منذ شهر أبريل/ نيسان من عام 2015، عندما كان مدربًا لبوروسيا دورتموند.

وآخر مرة فشل فيها ليفربول في تسجيل الأهداف في 3 مباريات متتالية في الدوري، كانت بين شهري فبراير/ شباط ومارس/ أذار من عام 2005، أما آخر فريق دربه كلوب ولم يسجل أهدافا في 3 مباريات متتالية في الدوري، فكان ماينز بين شهري نوفمبر/ تشرين الثاني وديسمبر/ كانون الأول من عام 2006.

وسيصبح كلوب اليوم المدرب العاشر الذي يصل إلى 200 مباراة مع ليفربول في الدوري، مع تصدر الألماني قائمة أكثر المدربين فوزًا بالمباريات في تلك المرحلة.

مانشستر يونايتد

هذه هي المرة الأولى التي يتصدر فيها مانشستر يونايتد الدوري بعد خوض 17 مباراة، منذ تتويجهم باللقب في موسم (2012- 2013).

كما لم يخسر اليونايتد في 11 مباراة في البريميرليج، منذ الخسارة أمام آرسنال يوم 1 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

ويتطلع الشياطين الحمر للفوز بأكثر من 7 مباريات في أول 9 لقاءات يخوضها الفريق خارج ملعبه في الدوري في موسم واحد للمرة الثانية، بعد موسم (1993- 1994)، وحقق اليونايتد 8 انتصارات خارج ملعبه طوال الموسم الماضي.

ولم يحقق مانشستر أي انتصار في 4 مباريات خاضها هذا الموسم أمام الستة الكبار (تعادلين- هزيمتين)، وأتت المباريات الأربع في الأولد ترافورد، كما لم يسجل مانشستر في تلك المباريات سوى هدف وحيد عبر برونو فيرنانديز من علامة الجزاء.

ويبحث أولي جونار سولسكاير، مدرب مانشستر يونايتد، عن تفادي أن يصبح ثالث مدرب لليونايتد يفشل في تحقيق الانتصار في أول 4 مباريات يخوضها أمام ليفربول في الدوري، بعد جون شابمان (1921- 1926) وتومي دوشيرتي (1973- 1976).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *