الرئيسية / أخبار / تقرير | ريال مدريد “نقطة سوداء على ورقة بيضاء”

تقرير | ريال مدريد “نقطة سوداء على ورقة بيضاء”

في السنوات القليلة الماضية، بيريز قام بجمع عدد كبير من المواهب من مختلف الجنسيات حتى أصبح للفريق عماد جديد قادر على استلام المشعل من الحرس القديم. بعض من هذه المواهب ذهب بشكل اعارات و البعض الآخر ما زال في النادي و ينتظر فرصته.في المفاهيم الإدارية، ان بناء جيل جديد يتطلب ثلاثة شروط يجب أن تتحقق من أجل ضمان نجاحه. أولاً وجود رصيد كافٍ من الشباب في الفريق، و وجود مدرب مطور لهذه المواهب، اضافة الى وجود بيئة صحية لتطور اللاعب.الشرط الأول موجود، و الشرط الثاني أيضاً سنمشي على أنه موجود اذا اعتبرنا زيدان مطور للمواهب لأنه موضوع شائك و عليه خلاف كبير. أما العامل الثالث هو وجود بيئة مناسبة للتطور، و برأيي فهو موجود بالنسبة للاعبين معينين و غير موجود بالنسبة لآخرين. و من العامل الثالث نستطيع أن نرى السلبية الموجودة في المشروع، الا و هي عدم جلب الأسماء بناء على المنظومة التي ينوي النادي بنائها.حتى الآن سيبدو كلامي ضبابياً و غير مفهوم، و الآن ستفهم كل شيء. فرضاً زيدان هو الذي سيقود مرحلة بناء الجيل الجديد، المنطق يقول أن تنظر لأسلوب زيدان و أن تجلب الأسماء التي تخدم هذا الأسلوب. ميندي و فينيسيوس و يوفيتش ليسوا سيئين على فكرة، لكنهم ببساطة لا يخدمون الأسلوب فيبدون سيئين و هنا الخطأ الذي وقع به كشافو النادي.أسلوب زيدان يعتمد على العرضيات التي تصل للمهاجمين، و ميندي على سبيل المثال سيء في هذه الخاصية. ميندي كإسم ليس سيء لأنني اراهن انه سينجح في منظومة سيميوني على سبيل المثال، لكن في مدريد افضّل ريغيلون عليه.أيضاً زيدان يعتمد على بنزيما كمهاجم وهمي، و ان كان زيدان يبني مشروعه بناء على نفس الأفكار، فوجود يوفيتش على الدكة منطقي جدا لأنه مهاجم صريح. لكن الغير منطقي هو قدوم يوفيتش في المقام الأول و اشراك فينيسيوس على حساب رودريغو. المهاجم الوهمي(بنزيما في هذه الحالة) يتطلب بجانبه أجنحة هدافة لأنه هو من يصنع المساحة للأجنحة و هنا يجب أن يكون رودريغو هو الأساسي. أما فينيسيوس، فهو ليس بالجناح الهداف بل هو يصنع المساحة من خلال جذبه لأكبر عدد من المدافعين و يصنع الخطورة و الفرص التي يجب على المهاجم الهداف(يوفيتش) استغلالها. لذلك اما أن يضحي زيدان بفينيسيوس من أجل الإبقاء على بنزيما و اشراك رودريغو، أو أن يضحي ببنزيما من أجل الإبقاء على فينيسيوس و يشرك يوفيتش.من هذا المنطلق، و اذا القينا نظرة على اللاعبين المتألقين و الغير المتألقين و ربطناهم بالعامل الثالث، سنرى أن المتألقين هم من يتناسبون مع الأسلوب و يخدمون الأفكار المتبعة من قبل زيدان و أن الذين يواجهون صعوبة في التأقلم هم اللاعبين الغير قادرين على خدمة الأفكار، فكيف يمكن للاعب أن يتطور ان كان يلعب في بيئة غير متعود عليها و يحاول تطبيق افكار تتنافى مع امكانياته؟هذه الشروط تنطبق على كل المدربين و المشاريع و اللاعبين و ليست محصورة في الريال، لكن هذه النقطة يجب أن يعمل عليها زيدان اما من خلال تعديل أفكاره أو جلب اللاعبين المناسبين لأفكاره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *