هندرسون يتذكر رغبة ليفربول في الاستغناء عنه

اعترف قائد ليفربول، جوردان هندرسون، بأنه كان في مكان مظلم، عندما أراد النادي، التخلي عنه بعد 18 شهرًا من التعاقد معه.

وانتقل هندرسون إلى ليفربول قادمًا من سندرلاند عام 2011 مقابل 20 مليون جنيه إسترليني، لكنه فشل خلال أيامه الأولى، في الارتقاء لمستوى التوقعات.

واستلم بريندان رودجرز تدريب ليفربول عام 2012، وأجرى محادثة صريحة مع هندرسون، وأخبره أن النية تتجه للتخلي عنه لصالح فولهام، مقابل الحصول على خدمات كلينت ديمبسي.

لكن هندرسون رفض العرض المقترح، وأصر على إثبات نفسه مع الريدز، ليتحول لاحقًا إلى واحد من عظماء النادي، ويقوده لحصد لقبي دوري أبطال أوروبا والدوري الإنجليزي.

وقال هندرسون في مقابلة مع صحيفة ميرور “كانت لحظة صعبة أتذكرها بوضوح شديد، كنا نستعد لمباراة أمام هارتس الاسكتلندي على ملعب أنفيلد، التقينا كما جرت العادة في الفندق، طرق أحد ما، بابي ليقول إن المدرب يريد التحدث معنا”.

وأضاف “لأكون منصفًا بحق رودجرز، كانت مجرد محادثة، كانت فرصة لمغادرة الفريق لم أريدها ولم أحبها، كنت أشعر أنه لا يزال لدي الكثير لأقدمه، لكني كنت في مكان مظلم في ذلك الوقت، جعلنا الأمر أقوى وأكثر حكمة لاحقًا، ومن دون ذلك لا يمكنك توقع ما كان سيحدث”.

وتابع “لذلك فإنني أقدر فعلًا تلك المواقف لأنك تحتاج للكبوات والتنويع، تنهض مجددًا ويجعلك الأمر أقوى، لأنك تريد إثبات خطأ الناس”.

ونوه “منذ ذلك الحين، جاهدت لأثبت للمدرب أنني سأكون ضمن فريقه مع مرور الوقت، كنت سأفعل كل ما بوسعي لأكون في الفريق وأثبت خطأ تفكيرهم في رحيلي، وفي النهاية فعلت ذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *